Posts

Showing posts with the label كوفيد-19

Do we need bioethics?

Image
Do we need bioethics Do we need bioethics Two counterarguments: Need and Employability It may be surprisingly annoying to keep defining and defending your speciality every time you are asked about it. To many, including some medical colleagues, I have wasted my time and two dream opportunities: a master at the University of Toronto and a PhD at the University of Birmingham. Instead of 'being a doctor', they tell me in full empathy, I chose a 'theoretical discipline'. Although I had my masters in bioethics at the  University of Toronto Joint Center for Bioethics  more than a decade ago, my listeners got confused when they ask me about my speciality and I quietly utter the word, "bioethics". They respond, "good,  biostatistics  is not bad at all". I try to correct them that bioethics has nothing to do with biostatistics. Some keep this sympathetic look of 'oh dear, what a waste of time?!'. They believe, consciously or unconsciousl

What can public health practice ethically problematic?

Image
 In this part of the lecture, we discuss: What is Public Health Ethics? What can make public health ethically problematic? The concept of the 'Nanny State' What are the limits and limitations of the State's interference in people's lives and health? How to respond to those argue that 'I am free to  eat what I want. It's my body, not yours'

إقالة د. أكرم ورسائل (حمدوك) الخاطئة (2)

Image
شفاف جداً تناولت في الجزء الأول من المقال كيف أن تعيين وزير الصحة وربما بقية الوزراء اعتمد فقط على خبراتهم السابقة وسيرهم الذاتية دون موجهات أداء يسيرون عليها  ولا مؤشرات أداء يقيمون عليها وقلت وما زلت أشكك في أن إقالة د. أكرم أو غيره جاءت بناءا على تقييم موضوعي ناهيك عن أن يكون شفافاً، اللهم إذا كان قصد د. حمدوك من كلمة شفاف انك لا تستطيع أن تراه!! وكما قلت مسبقاً القضية ليس د. أكرم على الإطلاق، فلا أشك أنه - إن شاء الله- سيوفق في منصب في المكتب الإقليمي لمنظمة الصحة العالمية او حتى المقر الرئيسي في جنيف، وتركه للوزارة ما هو الا سطر نقص من سيرة ذاتية لا ينقصها هذا السطر شيئاً، وإنما وقفتي هنا مع الموضوع ككل في حزمة من الرسائل الخاطئة التي وجهها د. حمدوك دون أن يقصد للجميع، وإليكم بعضها مع مقترحات لمعالجتها وتصحيحها سيرتك الذاتية لا تكفي... المهم سيرتك التي على كل لسان مع الأسف هذه رسالة وصلت للجميع. كل من كان يأمل أن يستثمر خبراته التي اكتسبها ووزعها في الشتات في مشارق الأرض ومغاربها للغير وشعر أن الوقت للوطن قد حان ولاسيما بعد تعيين (الكفاءات) لكن تبين بهذه الطريقة ان ا

إقالة د. أكرم وحزمة الرسائل الخاطئة (1 من 2)

Image
قبل البداية ... تحذيرات مهمة أحاول قدر جهدي النفسي والذهني أن أبتعد عن السياسة وعن قضايا الشأن العام، ليس زهداً فيها وإنما لأن الغالب أن الكثير من الناس يقول الكثير من الأشياء وفي معظم الأحيان يصدف أن يقول البعض ما اريد قوله فيكفوني - جزاهم الله خيراً- مؤونة الكلمة ووزرها، حتى وإن ضاعت في ضجيج الآخرين فلا أشارك غلا بما أن أنه يغلب عليه الفائدة أو أنه لم يوضح بطريقة كافية ثانياً: حديثي اليوم ليس دفاعاً عن أحد أو جهة ولا هجوماً على أحد أو جهة ، واختياري لهذا الموضوع جاء ليس عن معرفة شخصية للدكتور أكرم علي التوم - وإن كنت سأتشرف بذلك على أي حال، وإنما لأنني عملت في وزارة الصحة الاتحادية تحت 4 وزراء اتحاديين اولهم مع الأسف أحمد بلال عثمان - الذي أعجب من بقائه خارج كوبر حتى هذه اللحظة، ومن بعده د. تابيتا بطرس، ومن بعدها أبو قردة، - وأكرر ليس هدفي لا الدفاع ولا الهجوم ولا التعبير الرسمي او غير الرسمي عن اي جهة اختصار سيرة د. أكرم المهنية أمر شاق  لكن هذه أهم المحطات عمل مديرا لمكتب منظمة الصحة العالمية في الاردن عمل مستشارا في مجال مكافحة الالتهاب الكبدي الوبائي والإيدز في منظمة الصحة العا

Damn Uncle Sam! طظ في الحكومة | عن سيكلوجية تعامل السودانيين مع كورونا!

Image
A subtitled video about why many Sudanese doubt the facts about COVID-19. I specifically refer to the triad of ignorance, oppression and corruption left by the ousted regime. هل يبدو لك بعض أهل السودان كأنهم في محاولة للتأهل لنهائي كأس العالم في الكورونا- الحياة شبه معتادة والأسواق والمناسبات بل وحتى العزاء في متوفى كورونا يكون جماعياً كأنها دعوة مجانية للمرض وتحدي رجالة للفيروس، في هذا الفيديو أحاول معكم فهم هذه السيكولوجية من خلال ثالوث بغيض ورثناه من طغمة 30 يونيو وهم التجهيل - القهر - الفساد وما ترتب عن ذلك من فقدان الثقة في الحكومة والمؤسسات عموماً وتصديق مصادر لا مصداقية لها من قبيل الفيسبوك وقروبات الواتساب هذا اللقاء هو الجزء الثاني بعد مقدمة عن سيكلوجية إنكار الحقائق وتصديق نظريات المؤامرة الذي يمكن مشاهدته من هنا

وضع كوفيد-19 في السودان (إصابات ووفيات) - خرائط يتم تحديثها تلقائياً

Image
هذه هي مجموعة من الرسوم البيانية والخرائط التي تقارن السودان بالحالات اليومية والأسبوعية ببقية الدول الأفريقية